منتدى مريم الجزائرية ( 6 سنوات من الإبداع) يحتوي جميع المعلومات لمختلف الفئات في جميع المجالات  
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ** اكتب رسالة لاحد الاعضاء دون ذكر الاسم **
الإثنين 31 يوليو 2017 - 14:02 من طرف مريم

» عيد اليوم 3 أعياد
الإثنين 11 يوليو 2016 - 13:01 من طرف mirva

» عودة ميمونة لي ولمن غاب عن المنتدى
الأحد 20 ديسمبر 2015 - 1:34 من طرف مريم

» أمــــ حب حياتي 2 ــــــــي
الأحد 1 نوفمبر 2015 - 13:48 من طرف تاقي بقة

» حمل القرآن الكريم كاملا بصوت الشيخ عبد الرحمن السديس و الشريم
الأحد 1 نوفمبر 2015 - 13:28 من طرف تاقي بقة

» تــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهنئة لكل مواليد شهر افريل
الجمعة 9 أكتوبر 2015 - 14:29 من طرف مريم الادريسي

» يوم عرفة
الأربعاء 23 سبتمبر 2015 - 11:14 من طرف مريم الادريسي

» نبذة حول حياة الرسول
الأربعاء 19 أغسطس 2015 - 15:12 من طرف مريم الادريسي

» دعاء ازالة الهم والغم
الأربعاء 19 أغسطس 2015 - 15:01 من طرف مريم الادريسي

التبادل الاعلاني
http://amrkhaled.net/intro/
 

http://tlemcen.ahlamontada.ne 

http://alnada.almountadaalarabi.com/
احداث منتدى مجاني
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
hadjer
 
مريم
 
Emy
 
CHOCOLAT..
 
romaissa
 
Marguerite
 
ميرورة
 
اسلامو339
 
فارس الاسلام
 
احمد المصرى
 

شاطر | 
 

 أمهاتنا والقرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محارب الصحراء الجزائري
مراقب ديننا الحنيف
مراقب ديننا الحنيف
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 214
العمر : 26
الموقع : http://xat.com/zakariaarabiq_FreedomofPalestine2010
العمل/الترفيه : حارس مرمي كرة اليد
المزاج : سعيد الحمد لله
البلد : الجزائر ولاية الجلفة








رضيت بالله رباً وبالإسلام دينا وبمحمدٍ صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً.ـ اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك، فمنك وحدك ولا شريك لك، لك الحمد والشكر -اللهم احمي اخوتي من كل شر

اشهد ان لااله الا الله واشهد ان محمد عبده ورسوله

بسم الله الرحمن الرحيم

لا إله إلا الله الملك الحق المبين،

لا إله إلا الله العدل اليقين،

لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الأولين،

سبحانك إني كنت من الظالمين،

لا إله إلا الله وحده لا شريك له،

له الملك وله الحمد يُحيي ويُميت وهو حي لا يموت، ب

يده الخير وإليه المصير، وهو على كل شيء قدير.

لا إله إلا الله إقراراً بربوبيته،

سبحان الله خضوعاً لعظمته،

لا إله الا الله الجليل الجبار لا إله الا الله الواحد الاحد القهار
لا إله الا الله الكريم الستار لا إله الا الله الكبير المتعال
لا إله الا الله وحده لا شريك له إله واحداً
ربــــاً و شــاهداً أحداً و صمداً ونحن له مسلمون
لا إله الا الله وحده لا شريك له إله واحداً
ربــاً و شاهـداً أحداً و صمـداً و نحن له عابدون
لا إله الا الله وحده لا شريك له إله واحداً
ربـاً و شاهداً أحداً و صمداً و نحن له قـــانتون
لا إله الا الله وحده لا شريك له إله واحداً
ربــاً و شاهــداً أحداً و صمدأ و نحن له صــابرون
لا إله الا الله وحده لا شريك له
ومحمداً عبده و رسوله
لا اله الا الله محمدأ رسول الله
اللهم أليك فوضت أمرى و عليك توكلت و بك أمنت يا أرحم الراحمين
اللهم أتنا فى الدنيا حسنه و فى الاخره حسنه و قنا عذاب النار
اللهم أرحمنا فأنت بنا راحم ولا تعذبنا فأنت علينا قادر
وقنا عذاب النار
اللهم لا تعذبنا ان نسينا او اخطئنا اللهم ارفع غضبك و سخطك عنا
اللهم ارحمنا فإنك بنا راحم ولا تعـذبنا فأنت عـلينا قادر
اللهم ارحمنا يوم تبدل الأرض غـير الأرض والسماوات
اللهـم إذا جاء منكر و نكير وألقيا عـلينا السؤال اللهم ألهمنا الجواب
اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفى الآخرة
اللهم ارحمنا يوم يفر المرء من أخيه.. وأمه وأبيه.. وصاحبته وبنيه
اللهم ارحمنا إذا التفت الساق بالساق إلى ربك يومئذ المساق..
اللهم ارحمنا إذا أقمنا للسؤال وخاننا المقال ولا ينفع مال ولا جاه ولا عيال
اللهم ارحمنا إذا وورينا التراب وغلقت من القبور الأبواب فإذا الوحشة والوحدة وهول الحساب
اللهم ارحمنا يوم تقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد
اللهم اغـفـر للمسلمين والمسلمات
الاحياء منهم و الاموات
اللهم اغفر لى ولوالدي ولامتى امه محمد يا غفار يا رحيم
لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين.

آمين يا أرحم الراحمين.


تاريخ التسجيل : 17/05/2010

مُساهمةموضوع: أمهاتنا والقرآن   السبت 22 مايو 2010 - 13:09

نشرت مجلة الدعوة قصتين لامرأتين كان من أمرهما عجبٌ ، الأولى : لامرأة كانت في السابعة والخمسين من عمرها ، بدأت بحفظ القرآن وعمرها خمسون سنة ، فقد ذهبت كما تقول هذه المباركة إن شاء الله تعالى ، لتسجيل بناتها في دار تحفيظ القرآن ، وقد لفت نظرها نساء كبيرات في السن يدرسن في هذه الدار ، فقررت الالتحاق بهذه الدار ومن ثم بدأت بالحفظ ، والعجيب أيها الإخوة والأخوات أن عندها في البيت كما تقول هذه الأخت ثمانية عشر فرداً هي تقوم على خدمتهم ولا خادمة لديها ، وكانت كما تقول : تستغل وقت الراحة لحفظ كتاب الله ، وكانت مما ساعدها على ذالك وصية معلمتها ، فكانت توصيها بقول الله تعالى : {وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ }البقرة282
ثم تذكر أن القرآن كما تقول أعطاني قوة في البدن وبركةً في الوقت .
وأعجبُ منها الأخرى ، فقد حفظت كتاب الله ، وعمرها أربعة وستون عاماً ، نعم ، أربعة وستون عاما ، تقول عن نفسها :
كان والداي رحمهما الله تعالى من حفظة كتاب الله تعالى ، وقد حرصا على تعليمنا إياه منذ صغرنا ولاسيما الوالد لأنه كان مجيد للقراءة المجودة ، فكان في فترة الضحى والظهر يععلمنا القراءة ، ولما أصبح عمري اثني عشر عاما ختمت القرآن نظرا ، ثم واظبت على قراءته حسب ما أقدر عليه يوميا ، وبعدما تزوجت كنت أقرأ جزئين أو أكثر ولم أفرط في هذه المداومة حتى بعد أن أنجبت الأولاد وكثرت مسؤولياتهم ، فكنت أتحين الوقت الذي لا شغل لي فيه لأستغله بالقراءة ، كبر أبنائي وتزوجوا ، كنت أجلس كل يوم فترة الظهر أقرأ ، فلما رأت ابنتي اهتمامي ، أشارت علي أن أبذل جهدي لحفظ ما أقدر عليها ، فاعتبرت رأيها بمثابة النصيحة ، سعيت للعمل بها كما تقول ، وعلى إثرِ تلك النصيحة ، بدأت بالحفظ بحمد الله تعالى ، كنت أجلس ظهر كل يوم أقرأ سورة وأرددها في كل وقت ، وأقرأها في الصلاة ولا أنتقل منها حتى أحفظها تماماً ، بقيت على هذا أربع سنوات ، أتممت خلالها حفظ سبعة عشر جزءً ، وخلال هذه الفترة ، فتحت عندنا في الحي دار لتحفيظ القرآن الكريم ، فسجلت بها ، وراجعت عند المعلمة ما حفظت ، ثم واصلت الحفظ ، وخلال عامين أنهيت الأجزاء المتبقية منه ، نعم ، واجهتني بعض الصعوبات ، كصعوبة الحفظ لتقدم السن ، ولكنني لم أستكن ولم أمل أمام هذه العقبة ، فرجائي بالله واسع ، وقلبي كان منغرقاً بهذه الأمنية العظيمة ، وبفضله ومنته تحققت لي .
وهل تظنون أيها الإخوة والأخوات أن همة هذه المرأة توقفت عند هذا الحد ، كلا ، فقد أصبحت كما تقول معلمة في المسجد تدرس نساء الحي طيلة أيام الأسبوع ، عدا يوم الأربعاء فهي تذهب إلى دار التحفيظ حتى تراجع حفظها عند المعلمات هناك ، حتى تقول هذه الأخت : لقد أخذ الحفظ والتدريس جل وقتي ولم أعد أخرج من البيت للزيارات إلا قليلا ، إذا كان هناك واجب لابد من تأديته كزيارة مريضة مثلا ، حتى تقول : وأظن أن هذا أمر طيب لأن مجالس النساء فارغة لا خير فيها ، ثم توجه نصيحتها للنساء قائلة :
أوصيهن أن يوجهن اهتمامهن لكتاب الله عز وجل ففيها الخير الكثير .

تعليق :
لا أخفيكم سراً أنه تملكني شعور أن الأمة ما زالت بخير ، ووالله الذي لا إله إلا هو لقد وصل إلي عدد ليس باليسير من أخبار الحافظات ، فقلت في نفسي : أمة تتعلق مربية الأجيال فيها بكتاب ربها إنها لأمة خير !
أيتها الأم : لا يحولن بينكِ وبين كتاب ربك كبر ولا أولاد فقد سمعتِ من أخبار الكبيرات عجبا .
ويا فتاة الإسلام : دونكِ هذه النماذج ، يا من تتحججين بسوء الحفظ ومشاغل الأولاد إن الخلاص كل الخلاص في التمسك بكتاب الله العظيم ففيه الفرج والمخرج ، مع سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وصدق القائل حيث يقول :

وليس اغتراب الدين إلا كما ترى *** فهل بعد هذا الاغتراب إياب
ولم يبقى للراجي سلامة دينه *** سوى عزلة فيها الجليس كتاب
كتاب حوى كل العلوم وكل ما *** حواه من العلم الشريف صواب
فإن رمت تاريخاً رأيت عجائباً *** ترى آدم إذ كان وهو تراب
ولا قيت هابيل قتيل شقيقه *** يواريه لما أن أراه غراب
وتنظر نوحى وهو في الفلك قد طغى *** على الأرض من ماء السماء عباب
وإن شئت كل الأنبياء وقومهمُ *** وما قال كل منهُم وأجابُ
وجنات عدن حورها ونعيمها *** ونار بها للمشركين عذاب
فتلك لأرباب التقى وهذه *** لكل شقي قد حواه عقاب
وإذ ترد الوعظ الذي إن عقلته *** فإن دموع العين عنه جواب
تجده وما تهواه من كل منهل *** وللروح منه مطعم وشراب
وإن رمت إبراز الأدلة في الذي *** تريد فما تدعوا إليه تجاب
تدل على التوحيد فيه قواطع *** بها قطعت للملحدين رقاب
وما مطلب إلا وفيه دليله *** وليس عليه للذكي حجاب
وفيه الدواء من كل داء فثق به *** فوالله ما عنه ينوب كتاب
يريك صراطاً مستقيماً وغيره *** مفاوز جهلٍ كلها وشعاب
يزيد على مر الجليدين حدة *** فألفاظه مهما تلوت عذاب
وآياته في كل حين طرية *** وتبلغ أقصى العمر وهي كعاب
وفيه هدى للعالمين ورحمة *** وفيه علوم جمة وثواب

يا فتاة الإسلام : كوني كالأترجة ، لا أريدك أن تكوني كالتمرة ، وإنني أعيذك بالله أن تكوني كالريحانة أو الحنظلة ، تلك هي التي لا تقرأ كتاب ربها حينما هجرته ، واستبدلت ذالك بالمجلات الساقطة والروايات الهابطة ، حتى علا على قلبها الران فأصبحت لا تعرف معروفا ولا تنكر منكرا ، والله تعالى المستعان .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمهاتنا والقرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مريم الجزائرية :: الدين الاسلامي :: القران الكريم-
انتقل الى: